جديد الموقع
صحف اليوم تهتم بانتقاد نواب ومسؤولي محافظة البصرة قرار تمويل خليجي 25 من حصة المحافظة من البترودولار وباعتصام ابناء التيار الصدري الصحف تهتم بخطاب السيد مقتدى الصدر والتحركات السياسية لتهدئة الاوضاع وحل الازمة صحف الاربعاء تولي اهتماما لوساطات التهدئة وتفويت إستغلال الظرف لأحداث فتنة بين ابناء الشعب..ولانسحاب اتباع التيار الصدري من مبنى البرلمان صحف اليوم تتابع تظاهرات التيار الصدري والاطار التنسيقي ودعوة الكاظمي لتشكيل لجنة مهمتها وضع خارطة طريق للحلّ الصحف تتابع السيناريوهات المحتملة للخروج من الازمة السياسية والدعوات والمبادرات لاحتواء التصعيد وتجنب العنف صحف الاحد تهتم بتظاهرات التيار الصدري ودخول المتظاهرين للبرلمان للمرة الثانية خلال ايام الصحف تتابع تداعيات اقتحام المتظاهرين المنطقة الخضراء وآخر تطورات ازمة اختيار مرشح رئاسة الجمهورية صحف الاربعاء تولي اهتماما لجلسة مجلس الامن بشان بحث الاعتداءات التركية ..ولقرارات مجلس الوزراء.. ولاخر التطورات السياسية صحف اليوم تهتم بترشيح الاطار التنسيقي للسوداني لرئاسة الوزراء والتنافس السياسي على اللجان النيابية صحف الاثنين تتابع اجراءات الخارجية ازاء الاعتداءات التركية .. ومشكلة الجفاف وتلوث الانهار
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف اليوم تتابع تظاهرات التيار الصدري والاطار التنسيقي ودعوة الكاظمي لتشكيل لجنة مهمتها وضع خارطة طريق للحلّ
2022/08/02 عدد المشاهدات : 83

 تابعت الصحف الصادرة اليوم تظاهرات التيار الصدري والاطار التنسيقي ودعوة الكاظمي لتشكيل لجنة مهمتها وضع خارطة طريق للحلّ.

صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين قالت ان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، دعا امس الاثنين، إلى تشكيل لجنة تضمّ ممثلين عن كلّ الأطراف لوضع خارطة طريق للحلّ.

وقال الكاظمي في بيان”: “أخاطبكم ونحن قد دخلنا شهر محرم الحرام... شهر التضحية والصبر والحكمة والعقلانية، أذكّر الجميع في البداية بقول أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام): “اكْظِمِ الْغَيْظَ، وتَجَاوَزْ عِنْدَ الْمَقْدَرَةِ، واحْلُمْ عِنْدَ الْغَضَبِ، واصْفَحْ مَعَ الدَّوْلَةِ، تَكُنْ لَكَ الْعَاقِبَة”.
وأضاف، أن “عراقنا الغالي يشهد احتقاناً سياسياً كبيراً قد ينذر -لا سمح الله إذا لم يتدخل العقلاء- بعواقب وخيمة، وبينما أخذنا جميع الإجراءات، والتدابير اللازمة لضبط الوضع، والحفاظ على الأمن، ومنع هدر الدم العراقي، ندعو جميع الأطراف إلى التهدئة، وخفض التصعيد؛ للبدء بمبادرة للحل على أسس وطنيّة”، داعيا “الجميع إلى عدم الانسياق نحو الاتهامات، ولغة التخوين، ونصب العداء والكراهية بين الإخوان في الوطن الواحد”.

ودعا الكاظمي، “جميع الأطراف إلى الجلوس على طاولة حوار وطني؛ للوصول إلى حلّ سياسي للأزمة الحالية، تحت سقف التآزر العراقي، وآليات الحوار الوطني”.

وقال الكاظمي للمتظاهرين، إن “رسالتكم واضحة، والتزامكم بالهدوء والتنظيم واجب، ومحط تقدير؛ وقد حان الوقت الآن للبحث في آليات إطلاق مشروع إصلاحي يتّفق عليه مختلف الأطراف الوطنية، وأنا على يقين بأنّ في العراق ما يكفي من العقلانية، والشجاعة؛ للمضي بمشروع وطني يخرج البلد من أزمته الحالية”، مبينا أنه “على القوى السياسية أن تتحمل مسؤوليتها الوطنية والقانونية، فحكومة تصريف الأعمال قامت بكل واجباتها رغم تجاوزها السقف الزمني الذي رسمته التوقيتات الدستورية لتشكيل حكومة جديدة؛ مما يعد خرقاً دستورياً، ومع كلّ ذلك فنحن كنّا وما زلنا مستعدين لتقديم كلّ المساعدة؛ للوصول إلى صيغة حلّ مرضية للجميع، وبما يحفظ السلم الاجتماعي، واستقرار مؤسسات الدولة ومصالح الناس”.

واضاف أنه “ومن هذا المنطلق وحرصاً على الدولة ومؤسساتها، وحقناً للدمّ العراقي، واحتراماً لقدسية هذه الأيام؛ أدعو جميع الأطراف إلى تبني أجواء التهدئة، ودعم مؤسسات الدولة من خلال الآتي:
1- على الإخوة المتظاهرين التعاون مع القوات الأمنية، واحترام مؤسسات الدولة، وإخلائها، والالتزام بالنظام العام.
2- على القوات الأمنية الدفاع عن الممتلكات العامة والخاصة، والمؤسسات الرسمية، ومنع أي اعتداء عليها بكلّ الطرق القانونية.
3- الدعوة إلى حوار وطني عبر تشكيل لجنة تضمّ ممثلين عن كلّ الأطراف لوضع خارطة طريق للحلّ”.

في غضون ذلك، تظاهر انصار الاطار التنسيقي، امس الاثنين، قرب المنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق لدعم الشرعية الدستورية، فيما واصل المحتجون من التيار الصدري اعتصامهم المفتوح داخل مجلس النواب لليوم الثالث على التوالي.


صحيفة الزمان قالت ان ردود الافعال بشأن الاحتجاجات الشعبية المطالبة بازاحة الفاسدين توالت بعد دخول اعتصامهم يومه الثالث تحت قبة البرلمان ،بدعوة الحكماء من رجال الدين والعشائر الى اصلاح ذات البين ومنع اراقة الدماء في شهر محرم الحرام.

المرجع الديني محمد تقي المدرسي شدد ،على حكماء العراق بإصلاح ذات البين بين ابناء الشعب.

وقال المدرسي في بيان (ادعو حكماء العراق من العلماء وشيوخ العشائر والسياسيين المخلصين، إلى أن يهبوا هبة واحدة، لإصلاح ذات البين، ومنع إراقة الدماء في هذا الشهر الحرام الذي شرفه الله سبحانه بذكرى سيد الشهداء عليه السلام،وأيام عاشوراء)،.

وتابع (لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث مشهور،إصلاح ذات البين، أفضل من عامة الصلاة والصوم، وقال تعالى على لسان موسى بن عمران عليه السلام لأخيه هارون، وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين ،ولا يعني الإصلاح الإبقاء على كل شيء صالح أو فاسد، بل يعني العمل من أجل توفير المناخ المناسب لإصلاح كل جوانب الفساد في البلد)، مؤكدا (ضرورة أن يعمل جميع حكماء البلد جاهدين، من أجل بلورة خارطة طريق للإنهاض بالعراق إلى حيث مكانته المرموقة، إلى حيث الإستقلال والحرية والتقدم والعزة والكرامة، كما دعا ابناء الشعب الى ان يرفعوا أكفهم بالدعاء لمنع الفتن التي تحيط بالبلاد).

ورأى سكرتير الحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي ان (التصعيد نتيجة ورد فعل لاستمرار نهج التوافق والمحاصصة،وان الامر مفتوح لتطورات اخرى والسخط الشعبي سيدخل الى الساحة،كون العملية السياسية التي وصفها بالفاشلة مرتبطة بالمحاصصة ويجب ان تنتهي)،.

واضاف ان (الدعوات لتغيير النظام البرلماني تأتي من نفس القوى التي حكمت ضمن هذا النظام).

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد شدد على حماية الممتلكات العامة والمتظاهرين.

وجاء في برقية موجهة الى الاجهزة الامنية ،تحمل توقيع السكرتير الشخصي الفريق اول الركن محمد حميد البياتي (يمنع استخدام الرصاص الحي والعيارات النارية وقنابل الدخان ،وان اي اجراء خلاف ذلك يتم محاسبة القادة والامرين ،فضلا عن ضرورة تواجد الامرين على رأس قطعاتهم ،ونشر الجهد الاستخباري للحصول على معلومات استباقية تشخص مثيري الشغب).

وعدت ايران التطورات الراهنة في العراق شأنا عراقيا داخليا.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية ناصر كنعاني في تصريح امس ان (العراق بلد جار كبير ومهم بالنسبة لنا ونحن نتابع ونرصد تطورات الأحداث فيه بدقة وبحساســـية.


صحيفة الصباح الجديد قالت ان عددا من محافظات البلاد شهد امس الاثنين، تظاهرات مؤيدة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ومساندة المعتصمين في بغداد، كان من بينها محافظة نينوى، في وقت تجمع مئات من مناصري الاطار التنسيقي امام المنطقة الخضراء في تظاهرات مضادة دعا اليها بيان صدر عن الاطار امس الأول الأحد.

وكان وزير الصدر صالح محمد العراقي، دعا وبتوجيهات مباشرة من زعيم التيار، أبناء وعشائر المحافظات باستثناء النجف باعتبارها آمنة لقدسيتها، الى مساندة إخوانهم المعتصمين في بغداد منذ ثلاثة أيام، في خطوة تعكس ارتياح الصدر بالتعامل مع أنصاره تتمثل بعدم الحاجة الى استدعائهم الى بغداد، والتظاهر كل في محافظته.

وشهدت العاصمة بغداد، معقل التظاهرات الصدرية، حضوراً كبيراً لأنصار التيار الصدري في المنطقة الخضراء مدعومة أيضاً بعدد من العشائر العراقية من النسيج المتنوع في بغداد، فيما ردد المتظاهرون وعلى مدار اليومين الماضيين انشودة «اليوم الشط زايد مايه»، في إشارة لزيادة أعدادهم و»رؤيتهم» أن هناك استجابة لدعوة الصدر في التظاهر والتغيير السياسي.
وللمرة الأولى، شهدت محافظة نينوى، تظاهر المئات من أنصار زعيم التيار الصدري
والتي تجمعت قرب كلية النور في ناحية برطلة للتظاهر من أجل مساندة متظاهري التيار في بغداد بعد دعوات أطلقها التيار لكل المحافظات.

وقالت الصحيفة ان الشارع يترقب ما سيؤول إليه الوضع في العاصمة بغداد، بعد دعوات الى التظاهر مضادة لزعيم التيار الصدري دعا اليها الإطار التنسيقي أمام أسوار الخضراء قرب الجسر المعلق.
وتابعت ان الخلاف يشتد بين الصدريين الذي يعتصمون في مقر البرلمان العراقي بالمنطقة الخضراء، والإطار التنسيقي الذي دعا أنصاره للتظاهر قربها، ففيما جاءت تظاهرات الصدريين في المحافظات تأييدا للاعتصام المستمر في العاصمة بغداد، نظم جمهور الإطار التنسيقي الذي يضم مجموعة من الأحزاب الشيعية أمام المنطقة الخضراء، تظاهرة في منطقة الجادرية بدعوة من ما اسماه الاطار «اللجنة التنظيمية لدعم الشرعية والحفاظ على مؤسسات الدولة»، رداً على الاعتصام المفتوح لأنصار التيار الصدري في البرلمان ودعوة الصدر لتغيير النظام السياسي.
وتجدر الإشارة في هذا الصدد الى المتابعة الدقيقة للتظاهرات، سواء تلك التي هي للتيار الصدري ام لجمهور الاطار التنسيقي، اذ يتضح من سيرها، انها تدار من اعلى المراكز في الطرفين المتضادين، فكما شهد اعتصام البرلمان توجيهات صدرية يوم امس الأول بتنظيم طريقة العمل وعدم استفزاز الآخرين ونقل مراسم العزاء الحسيني الى خارج قبة البرلمان، وتنظيم صلاة الجمعة المقبلة في ساحة الاحتفالات، بالمنطقة الخضراء، دعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي امس الاثنين، المتظاهرين قرب جسر المعلـق الـى الالتـزام بالقانـون.
وقال المالكي في كلمة: «اتقدم بالشكر الجزيل على التظاهر وكان هدفه تثبيت الدفاع عن الدولة وعن مؤسساتها وعن الدستور وعن النظام وقد ساهمتم برفع صوتكم بحضوركم دفاعا عن الدولة ومؤسساتهـا وعـن نظامهـا».
وأضاف «لا نريد ان يصدر من هذا الجمع اي مخالفة تسجل بتجاوز على اي مؤسسة من مؤسسات الدولة»، داعياً إياهم الى «عدم عبور الجسر باتجاه المنطقة الخضراء ولا تدخلوا المنطقة الخضراء ولا تشتبكوا مع الاجهزة الامنية ابداً».
و
وكان متظاهرو الإطار التنسيقي، بدأوا التجمع قرب الجسر المعلق وسط العاصمة بغداد مساء امس الاثنين، بعد ان اصدر الإطار التنسيقي أمس الأول، بياناً دعا فيه مناصريه إلى التظاهر الاثنين، في محيط المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد في الساعة الخامسة عصراً، الأمر الذي دفع القوات الأمنية الى اتخاذ إجراءات مشددة امس، خصوصا حول المنطقة الخضراء، وقامت بإغلاق طرق مهمة، تحسبا لخروج تظاهرات التنسيقي كما أغلقت معظم مداخل المنطقة الخضراء.
وفي السياق، أعرب وزير زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت لاحق امس الاثنين، عن أسفه لاعتداء بعض متظاهري الإطار التنسيقي على القوات الأمنية، فيما دعاهم إلى إعلان «التوبة» والالتحاق بفسطاط «الإصلاح».

وقال صالح محمد العراقي في تغريدة عبر تويتر، «شيء مؤسف أن نرى بعض المتظاهرين من الاطار يعتدون على القوات الأمنية وعلى قوات مكافحة الشغب، فذلك فعل مشين، فالقوات الأمنية سور الوطن».

وأضاف، «كما إننا نثمّن موقف أخوتنا في الحــشــد الشــعــبي بالوقوف على الحياد بين الفسطاطين: فسطاط الإصلاح وفسطاط الاطار».
وتابع، «من هنا أدعو تلك الثلة (المغرر بها) الى الإلتزام بالسلمية وعدم التعدّي على أحبتنا القوات الأمنية وعلى الممتلكات العامة. وبابنا مفتوح لإعلان توبتهم ولالتحاقهم بفسطاط الإصلاح وحبّ الوطن».

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين