جديد الموقع
الصحف تتابع مقترحات زيادة رواتب المتقاعدين والشكاوى من ضريبة المهنة صحف الاحد تهتم بتاكيد العراق على حقه من المياه وتتابع ملف الانتخابات صحف الخميس تركز على انطلاق مؤتمر استرداد الاموال المنهوبة وتتابع مردودات الاعتماد على الغاز الايراني في انتاج الكهرباء مايخص خريجو كليات الإعلام المكافئات التشجيعية صحف الاربعاء تهتم بالمؤتمر الدولي لاسترداد الأموال المنهوبة واستعدادات المفوضية لاجراء الانتخابات الرابط الالكتروني لاستمارة المكافآت التشجيعية للصحفيين نقابة الصحفيين العراقيين تدعو أعضاءها الى مراجعتها لتحديث استمارة المكافات التشجيعية صحف الثلاثاء تهتم بتعديل قانون سلم رواتب المتقاعدين والموظفين والاستعدادات الامنية لاجراء الانتخابات الصحف تتابع باهتمام زيارة الكاظمي لايران والجدل حول امكانية تعديل قانون الانتخابات صحف الخميس تتابع تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات والتظاهرات والوقفات الاحتجاجية في عموم العراق
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الاحد تهتم بالحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة
2021/07/25 عدد المشاهدات : 221

اهتمت الصحف الصادرة اليوم الاحد الخامس والعشرين من تموز بالحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة


صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين نقلت عن مراقبين للشأن العراقي استبعادهم انسحاب القوات الامريكية بشكل كلي من العراق كما حصل في افغانستان،
وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية، النائب مثنى امين،”: ان الجولة الرابعة لمباحثات الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة لا جديد يذكر فيها سوى مباحثات تقليدية تجري بين فترة واخرى، حيث كانت تعقد عبر الدائرة المغلقة بسبب كورونا، اما اليوم فإنها عقدت بشكل مباشر في العاصمة الامريكية واشنطن.

واضاف: ان اتفاقية الاطار الاستراتيجي الذي يتفاوض عليها الطرفان العراقي والامريكي فيها الكثير من الجوانب والقضايا المهمة التي لم يستفد العراق منها بشكل كافٍ، وانما استفادت منها الولايات المتحدة من خلال شرعنة وجودها في العراق، مشددا على ضرورة استغلال العراق بنود الاتفاقية لتنفيذها بالشكل الايجابي.واستبعد ان تكون هناك نتائج جديدة لهذه المباحثات سوى التأكيد على نقاط سابقة كانت مثبتة في المباحثات السابقة.

من جهته، قال الخبير في الشؤون الامريكية العراقية المقيم في العاصمة الامريكية واشنطن، كاتو سعد الله،”: ان الجولة الرابعة عقدت بين وزير الخارجية العراقي ونظيره الامريكي، وكذلك مستشار الامن القومي العراق مع وزير الدفاع الأمريكي. مبينا: ان هذه الجولة هي تكملة للجولات السابقة إلا ان الوفد العراقي في هذه الجولة كان كبيرا مقارنة للسابقة.

واضاف: ان النقطة الاساسية التي يتحاور عليها الطرفان هي الانسحاب الامريكي من العراق. مؤكدا: ان الولايات المتحدة لا ترغب بالخروج الكلي من العراق في الوقت الحالي .

واشار الى: ان هناك العديد من الاتفاقيات المبرمة بين الدولتين إلا انها لم تنفذ حتى الآن على الواقع بسبب عدم وجود بيئة امنة مشددا على العراق استغلال الفرصة من دولة كبيرة بحجم الولايات المتحدة لترى النور الاتفاقيات السابقة.

وتابع: ان الولايات المتحدة تنتظر الانتخابات العراقية القادمة وتشكيل حكومة قوية فاعلة لكي يتم تنفيذ الاتفاقات المبرمة على ارض الواقع. مؤكدا ان هذه اخر جولة تعقد بين العراق والولايات المتحدة لحين اجراء الانتخابات العراقية وتشكيل حكومة جديدة التي بدورها ستدرس الاتفاقيات والقرارات والمباحثات السابقة.

الى ذلك، ذكر الخبير الاستراتيجي، احمد الشريفي،”: ان الجولة الرابعة لا تعني خيارا للتفاوض وانما تبني لقرار حاسم سيكون ملزما على الحكومات القادمة، ويعد نوعا من تحديد المسار للاتفاقية الامنية للاطار الاستراتيجي.

واضاف: سيكون هنالك ترشيق لوجود القوات الامريكية في العراق، أي التحول من الكم الى النوع وسيكون العدد محدودا جدا. مؤكدا: ان الولايات المتحدة الامريكية لن تغادر العراق كليا كما حصل في افغانستان.

وختم: ان الحوار سيجري في اطر استراتيجية متعددة تشمل الامن والاقتصاد والسياسة، وحتى الجانب الثقافي، سيكون تحديدا لمصير ومستقبل العلاقات الامريكية العراقية.



صحيفة الصباح قالت ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يتوجه ، اليوم الأحد، إلى واشنطن في زيارة رسمية للولايات المتحدة الأميركية على رأس وفد حكومي رفيـع يلتقي خلالها الرئيس الأميركي جو بايدن غداً الاثنين،
وقالت ان جولة الحوار الستراتيجي الرابعة في العاصمةِ الأميركيَّة واشنطن، جرت امس الاول رأس الجانب العراقي فيها وزير الخارجية فؤاد حسين بينما رأس نظيره انتوني بلنكين الجانب الأميركي.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية فؤاد حسين قوله في كلمة له خلال اجتماع واشنطن: إن \"الجولة الحالية من الحوارِ تأتي استكمالاً للجولات الثلاث السابقة، التي عُقدت بصورةٍ مُتتالية، إذ تقدمُ رؤيةً واضحةً لما تتميز به علاقة الشراكة والتحالف بين العراق والولايات المتحدة ومساعي الحكومتين الجادةِ لتوطيدها\".
وبين أن \"هذه الجلسات تمثل إرادةً جادةً لكلا البلدين للتوصل إلى تفاهماتٍ مُشتركة للتعاون في القطاعات المختلفة، وتُعد استكمالاً للاتفاقات التي تمخضت عن الجولات السابقة في قطاعاتٍ مثل (النفط والغاز، والكهرباء، والقطاع المالي، والصحي والبيئي، والثقافي) إضافةً إلى الجوانب الأمنيّة والعسكريّة\".
وأكد حسين أن \"قواتنا الأمنيّةِ لا تزال بحاجةٍ إلى البرامج التي تقدمها الولايات المتحدة الأميركيّة، المتعلقة بالتدريبِ والتسليحِ والتجهيزِ وبناء القدرات، ونسعى إلى مواصلة التنسيق والتعاون الأمنيّ الثنائيِّ\".

وأشار الى أن \"الحكومةَ العراقيَّة تسيرُ بخطى واثقةٍ صوب إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في العاشر من تشرين الأول المقبل بالرغم من التحديات، مع ضمانِ توفير بيئةٍ آمنةٍ للناخبين لتحقيق انتخاباتٍ برلمانية حرة ونزيهة لاستعادةِ الثقة بالعملية الديمقراطية في العراق\".
وبين أن \"الحكومة العراقيَّة قد انتهجت مساراً لدعمِ الأمن والاستقرار داخلياً وعلى مستوى المنطقة بالارتكان للحوار والأخذ بالفرص المشتركة لتحقيق ذلك، لذا نؤكد على الاحترام الكامل لسيادة العراق وبما يضمن استقراره الداخلي وعدم زجه في الصراعات الإقليميّة


صحيفة الزمان قالت من جهتها ان مباحثات اللجنة التنسيقية العليا المشتركة بين وفدي العراق والولايات المتحدة الامريكية ضمن جولة الحوار الستراتيجي الاخيرة افضت ،الى موافقة اولية على جدولة انسحاب القوات القتالية الاجنبية من القواعد العسكرية في العراق نهاية العام الجاري ، فيما يتوجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يوم غد الاثنين إلى واشنطن للقاء الرئيس جو بايدن ، وبحث التعاون الثنائي وتأكيد عدم حاجة العراق للقوات القتالية ، في الوقت الذي تؤكد فيه واشنطن ،ان مهمة الأمريكيين الأساسية في العراق تبقى ضمان استمرارية هزيمة داعش.

وأعلن مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، أنه جرى ابلاغ الجانب الأمريكي عدم الحاجة لاي قوة قتالية أجنبية.
وقال الأعرجي في بيان امس (أكدنا للجانب الأمريكي عدم حاجة العراق لاي قوة قتالية أجنبية على أراضيه، وسيكون يوم 31 كانون الأول المقبل له طعم خاص).

وأكد العراق والولايات المتحدة خلال اجتماع عقد في واشنطن حضره الأعرجي ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق أول ركن عبد الأمير الشمري، التزامهما بالعمل على محاربة عصابات داعش.
واوصت لجنة التنسيق العليا برئاسة وزيري الخارجية العراقي فؤاد حسين والامريكي أنتوني بلينكن، ضمن جولة الحوار الستراتيجي الرابعة والاخيرة ،بتوسيع نطاق دعم العراق في مجالات مختلفة .
وقالت الخارجية الامريكية في بيان ان (الجولة شهدت الاتفاق على محاور عدة ابرزها ، تبرع الولايات المتحدة للعراق بنحو500 ألف جرعة من لقاح فايزر- بيونتيك عبر مبادرة كوفاكس ، وتقديم 800 ألف دولار لتعزيز إجراءات السلامة بغرض منع إساءة استخدام العينات البيولوجية والمعدات الطبية)، .

وتابع ان (وشنطن ستواصل دعم الجهود المبذولة للوقاية من كورونا من خلال الوعي المجتمعي ونشر قبول اللقاح واستدامة خدمات الرعاية الصحية الأولية وتوفير الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي)، .

ولفت ان (الولايات المتحدة ستقدم 155 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لتوفير المأوى والرعاية الصحية والغذاء والمياه وخدمات النظافة في مختلف أنحاء العراق ، كما تنوي تقديم المساعدة الفنية في مجال الطاقة المتجددة والتكيف مع المناخ)، مؤكدا ان (امريكا اعلنت استعدادها لمساعدة العراق على تنفيذ الورقة البيضاء للإصلاح الاقتصادي، وذلك من خلال المساعدة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وبرنامج جديد محتمل من وزارة الخارجية يركز على الشفافية المالية)، مشيرا الى ان (وفدي العراق وامريكا ناقشا الوفدان دعم الحكومة في حماية المتظاهرين والناشطين والنساء في الحياة العامة والصحفيين ومتابعة المساءلة القضائية عن جرائم العنف ضد تلك الجماعات)، .

ومضى البيان الى القول ان (الولايات المتحدة ستخصص 1،2 مليون دولار لترميم الجامعات العراقية في نينوى التي دمرها داعش.

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين