جديد الموقع
الصحف تهتم بزيارة رئيس الوزراء لباريس وتتابع اجراءات البنك المركزي لمواجهة ازمة ارتفاع سعر الدولار الصحف تواصل الاهتمام بزيارة الوفد الاعلامي الاردني وردود فعل الشارع على ارتفاع سعر صرف الدولار صحف الاربعاء تولي اهتماما لزيارة الوفد الاعلامي الاردني للعراق ولقائه برئيسي الجمهورية ومجلس القضاء.. وللاحتجاجات المناوئة للدولار وسط تأييد لخطوات السوداني صحف اليوم تهتم بوصول وفد صحفي اردني للعراق وتتابع الموازنة وازمة الدولار الصحف تواصل متابعة ازمة الدولار وتتحدث عن اخفاق مجلس النواب في معالجتها واحتمال العجز عن دفع الرواتب الصحف تتابع المخاوف من انهيار الاقتصاد وتتحدث عن شبهات فساد في تجهيز السلة الغذائية الصحف تهتم بالنهائي المنتظر لخليجي25 وتتابع ملفي الاستثمار والوظائف الحكومية صحف الاربعاء تتابع التحضيرات الفنية لحفل ختام خليجي 25 غدا.. وانظار الجماهير تتجه لتتويج العراق بالكاس صحف اليوم تهتم بتاهل المنتخب الوطني لنهائيات بطولة خليجي 25 الصحف تواصل متابعة انعكاسات زيارة السوداني لالمانيا وتداعيات ارتفاع سعر صرف الدولار
مقالات صحفية
نقابة خارج الوطنية والشرعية ..!!
بقلم : فراس الغضبان الحمداني
2013/12/27 عدد المشاهدات : 3589
بغداد 27/1/2013 كما توقع صحفيون عراقيون وشخصيات ثقافية فإن محاولة بعض أدعياء الصحافة العمل على إحياء مشروع تقسيم الوسط الصحفي من خلال إنشاء منظمة تحمل أسما مشابها لأسم نقابتنا الخالدة هي محاولة فاشلة بامتياز ولا حظوظ لها بالاستمرار لفترة طويلة لأنها قائمة على أسس هشة غير حقيقية ولن تصمد لان ولادتها كانت منغولية وخارج الشرعية .


فقد أجتمع بعض الصحفيين العاطلين عن العمل في ناد ثقافي منذ أشهر وقرروا تشكيل ما يسمى النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين ثم نام الخبر كما تنام البراكين تحت الركام لتنطلق حممها الشريرة بعد فترة طويلة من السبات باجتماع جديد لم يجد صدى حقيقيا في الأوساط الصحفية والثقافية وحتى السياسية التي تراقب المشهد الصحفي وتقدر قيمة الجهد الذي تقدمه نقابة الصحفيين العراقيين ودورها الفاعل في إدارة الملف الأكثر تعقيدا بعد الملف السياسي حيث تعمل مئات من وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة في ساحة مكشوفة وتتعرض إلى الضغط والمزيد من المتاعب في كل يوم في مواجهة تحديات جسيمة تتطلب التأني والمراقبة الحثيثة وبذل الجهد لتامين حرية العمل والوصول إلى المعلومة ومكان الحدث دون عوائق عدا عن مواجهة بعض المراهقين من الصحفيين الذين لا يرتضون النجاح ويرونه فألا سيئا لوجودهم المحفوف بالترهات وصغائر الأمور ويستكثرون على نقابة الصحفيين العراقيين إن تؤدي ذلك الدور العظيم كما فعلت حين أصرت على تثبيت حقوق الآلاف من رجال المهنة في المجال المادي والوظيفي والمعنوي والقوانين التي تساعد فعلا في الوصول إلى المعلومات في أي مكان كان .

إن الإعلان عن هذا المسمى الفاشل يمثل محاولة أخيرة للانتقام من كل الخطوات التي أنجزتها النقابة طوال الفترة الماضية في تواصل حثيث مع السلطات التشريعية والتنفيذية ما أدى إلى تلبية المتطلبات التي يحتاجها العاملون في وسائل الإعلام الوطنية دون النظر في سفاسف الأمور وترهاتها ومراهقة بعض الذين يرون أن الشوشرة ستؤدي بهم إلى تحقيق مكاسب مادية تافهة قد تأتي عن طريق محاباة جهات تريد ضرب الوسط الصحفي وإلغاء التاريخ العريق لنقابة الصحفيين بالكامل دون تردد بعد إن ساروا في طريق لن يؤدي الا إلى متاعب ستكون معيقة لأي إنجاز حقيقي الأمر الذي يتطلب وقفة مشرفة من الأوساط الصحفية كافة لمنع التجاوز على عراقة النقابة وكيانها الوطني العريق الذي يمثل الجميع ولا ينحاز لجهة أو فرد مهما علا شأنه وهذه الوقفة ليست تشريفا بل هي تكليف تستحق النقابة إن يبذل لأجلها من اجل مستقبل الصحافة العراقية التي حققت تطورا كبيرا بعد سقوط النظام السابق وتحولت إلى التعددية والشفافية وصارت المكاسب واضحة للجميع إلا لمن أراد متعمدا إن يتجاهلها حقدا وبغضا وكرها وتكريسا لمبدأ الاستغلال والتسلط والانتصار لذات مريضة لابد إن تعالج بطريقة ما لتعود عجلة العمل الصحفي إلى طبيعتها..وهو ما نبشر به لان هذه المحاولة فاشلة وسترون كيف يكون الحال في الفترة المقبلة ولن يصح إلا الصحيح .
تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين