جديد الموقع
صحف اليوم تتابع اتجاهات السياسة الخارجية العراقية وسير اتفاقية التعاون مع الصين صحف الاربعاء تولي اهتماما لزيارة السوداني الى ايران.. ولمطالبة نواب الحكومة النظر برواتب المتقاعدين المتدنية وزيادتها صحف اليوم تتابع ملف الفساد واطلاق سراح احد المتهمين بسرقة القرن بكفالة مالية الصحف تركز على استرداد جزء من مبالغ \"سرقة القرن \" وتتابع موعد اجراء الانتخابات المحلية وسد شواغر حكومة السوداني صحف اليوم تهتم بتاكيد السوداني ضرورة انجاز مشروع قانون الموازنة وتلقيه دعوة لزيارة ايران الصحف تتابع التحول في الاقتصاد العراقي وملف الطاقة والانبعاثات الحرارية الصحف تتابع استمرار الاعتداءات والانتهاكات التركية والايرانية .. والتوقعات بشأن الموازنة المقبلة صحف الاربعاء تتابع مباحثات نيجيرفان بارزاني في بغداد .. ولقاء مؤيد اللامي السفير السوري في العراق صحف اليوم تهتم بزيارة السوداني للاردن وبالقصف الايراني لمواقع للمعارضة باقليم كردستان الصحف تتابع التغييرات المتوقعة في الادارات المحلية وتتحدث عن مهلة لحكومة السوداني لتقييم عملها
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف اليوم تهتم بتظاهرات الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين
2022/10/02 عدد المشاهدات : 197

 اهتمت الصحف الصادرة اليوم الاحد بتظاهرات الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين.

صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين قالت ان تظاهرات، انطلقت صباح امس، في ساحتي التحرير والنسور لإحياء الذكرى الثالثة لتظاهرة تشرين وسط انتشار القوات الأمنية في مناطق التظاهرات لحماية المتظاهرين،. .

واشارت الصحيفة الى ”: ان ساحة التحرير وسط بغداد شهدت تظاهرة كبيرة رفع المتظاهرون خلالها شعارات للمطالبة بإجراء الاصلاحات وتغيير النظام السياسي ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

ورفع المحتجون عدداً من المطالب هي نفسها التي رُفعت في عام 2019، إلا أنها شهدت هذا العام مشاركة “علنية” لأنصار التيار الصدري.

وتمكن متظاهرو ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، امس السبت، من ازالة البوابة الحديدية التي وضعتها قيادة عمليات بغداد، في بداية جسر الجمهورية كحاجز أول يمنعهم من التقدم نحو المنطقة الخضراء .
وتوجه المتظاهرون الى الحواجز الاخرى المتمثلة بالكتل الكونكريتية، فيما اقدم بعضهم على رمي قوات الامن بالحجارة.

من جهتها، أعلنت خلية الإعلام الأمني رصد عناصر مندسة وسط المتظاهرين تستخدم المولوتوف وبنادق الصيد والاعتدة، داعية منظمو التظاهرات إلى تسليم هؤلاء المندسين للقوات الأمنية للحفاظ على سلمية التظاهرة.

وذكر بيان للخلية أن “قواتنا الامنية تواصل العمل بمهنية عالية المستوى في التعامل مع المتظاهرين في العاصمة بغداد دون حمل السلاح او استخدام اي نوع من القوة معهم”.

وأضاف أن “الأجهزة الأمنية رصدت عناصر مندسة وسط المتظاهرين قاموا باستخدام المولوتوف وبنادق الصيد والاعتدة على قواتنا الأمنية المكلفة بهذا الواجب لكون هذا الاعتداء يعد مخالفة لسلمية التظاهرات”.

ودعا البيان منظمو هذه التظاهرة إلى “تسليم هؤلاء المندسين داخل صفوفهم الى الأجهزة الأمنية فوراً والحفاظ على التظاهرة ومنع الإساءة إليها”.
كما أعلنت خلية الاعلام الأمني، امس السبت، إصابة 19 ضابطاً ومنتسباً من القوة المكلفة بتأمين الحماية للمتظاهرين.

وذكر بيان للخلية أنه “رغم الدعوات المتكررة من قبل الأجهزة الأمنية بعدم السماح للمندسين الدخول إلى وسط المتظاهربن، إلا اننا نلاحظ ان هناك عناصر خارجة عن القانون استخدمت ادوات ومواد غير قانونية اثناء التظاهرات ما ادى الى إصابة ١٩ ضابطاً ومنتسباً من القوة المكلفة بتأمين الحماية للمتظاهرين، فيما اصيب ٩ مدنيين .

وأشار إلى أن “الإصابات جاءت في صفوف الأجهزة الأمنية نتيجة استخدام الحجارة والكرات الزجاجية وقنابل المولوتوف”.

من جانبها، أكدت قيادة عمليات بغداد أن القطعات الأمنية مستمرة بتأمين الحماية للتظاهر السلمي وتقديم يد العون للمتظاهرين.
وذكر بيان لإعلام القيادة أنه “بإشراف مباشر ومتابعة حثيثة من قبل الفريق الركن قائد عمليات بغداد تستمر القوات الأمنية في تنفيذ خطة تأمين الحماية للتظاهر السلمي حيث انطلقت صباح السبت الموافق الأولى من تشرين الأول ٢٠٢٢ تظاهرة سلمية في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد”.

وأضاف البيان أن “القوات الأمنية أجرت عمليات التفتيش والدقيق للأشخاص ومسك مفترقات الطرق لغرض توفير أعلى مستوى من الأمن للمتظاهرين السلميين، وتوزيع قناني مياه الشرب وتقديم الخدمات الطبية لهم”.
وتابع أن “المتظاهرين السلميين أبدوا تعاونهم التام مع اخوانهم في القوات الأمنية وتحديد بعض العناصر المندسة التي تحاول إثارة المشاكل وتعكير صفو الممارسة الديمقراطية


صحيفة الزمان قالت ان ساحات التحرير والنسور في بغداد والحبوبي بذي قار وثورة العشرين في النجف غصت ،بالاف المحتجين ،لاحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين ، وسط اجراءات امنية غير مسبوقة ،شملت عدد من مناطق بغداد.

وتقدمت صور شهداء تشرين ،مسيرات المتظاهرين ،لتذكير الحكومة بمحاسبة القتلة. وسجلت الجهات الصحية ،اصابات بين صفوف المحتجين وعناصر الامن خلال التراشق بالحجارة والقنابل المسيلة للدموع اثناء محاولة عبور تحصينات جسر الجمهورية.

وقالت خلية الاعلام الامني في بيان امس انه (برغم الدعوات المتكررة من قبل الأجهزة الأمنية لعدم السماح للمندسين الدخول إلى وسط المتظاهرين، الا اننا ومع شديد الأسف نلاحظ ان هناك عناصر خارجة عن القانون تواجدت خلال التظاهرات واستخدمت ادوات ومواد غير قانونية).

، واشار الى ان (الجهات الصحية استقبلت 19 ضابطاً ومنتسباً من القوة المكلفة بتأمين الحماية للمتظاهرين، في ما اصيب 9 مدنيين ،وذلك منذ انطلاق التظاهرات صباح امس السبت).

وافاد شهود عيان ،بإن الاصابات في صفوف الأجهزة الأمنية ،جاءت نتيجة استخدام الحجارة والكرات الزجاجية وقنابل المولوتوف.

وبدأت حشود المتظاهرين ،بالتوافد الى ساحات التظاهر في بغداد، ولاسيما ساحتي النسور والتحرير ، في ذكرى تظاهرات تشرين التي اندلعت عام 2019.

ويشهد العراق انسداداً سياسياً خطراً منذ الانتخابات المبكرة التي شهدتها البلاد في العاشر من تشرين الأول 2021 نتيجة فشل القوى السياسية في تسمية رئيس جديد للحكومة بجانب اختيار رئيس جديد للجمهورية.

وتجمع آلاف المتظاهرين ،ببغداد لإحياء الذكرى الثالثة للانتفاضة الكبرى وغير المسبوقة ضد السلطة وفساد النخبة الحاكمة وسوء إدارة الخدمات العامة في بلد يشهد شللا سياسيا كاملا.
واحتشد المتظاهرون عند مدخل جسر الجمهورية الذي أغلقته القوات الامنية بثلاثة حواجز من الكتل الخرسانية لمنع الوصول إلى المنطقة الخضراء التي تضم سفارات اجنبية ومؤسسات الدولة.
وقال شهود اخرون ان (مكافحة الشغب اطلقت رشقات من الغاز المسيل للدموع والدخان لمنع المتظاهرين من عبور هذه التحصينات، حيث تبادل الطرفان إلقاء الحجارة)، .

واضافوا ان (بعض المتظاهرين ،خرجوا عراة الصدور وغطوا وجوههم بكوفية لحماية أنفسهم من استنشاق الغازات المسيلة للدموع، في ما حمل اخرون رفيقًا جريحًا على الاكتاف لإخلائه من الخطوط الأمامية).

بدوره ، قال مسؤول في وزارة الداخلية إن (المحتجين ألقوا في النهر حواجز حديدية نصبت كموانع على جسر الجمهورية)، مؤكدا (إصابة 18 من أفراد شرطة مكافحة الشغب بجروح طفيفة بعد رشقهم بحجارة وزجاجات ،بينما سجّلت 28 حالة اختناق على الأقل بين المتظاهرين).
ووجّه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي القوات الامنية في وقت سابق، بمنع استخدام الإطلاقات النارية وسبل غير قانونية في التعامل مع التظاهرات.

واكد في بيان صادر عن مكتبه (حق التظاهرات السلمية التي كفل الدستور ممارستها في إطار القانون)، داعياً المتظاهرين إلى (التعاون مع القوات الأمنية في حفظ مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة وحمايتها). ورفع المتظاهرون صور شهداء انتفاضة تشرين ،لمطالبة الحكومة بمحاسبة قتلتهم. وقالوا ان (كل الجسوروالطرق مسدودة لان هناك رعب من السلطة من عبور التشرينيين السلميين جسر الجمهورية)، مطالبين بـ (بتنفيذ مطالب الاحتجاجات المطالبة باجراء انتخابات جديدة ،وانهاء المحاصصة السياسية التي تسببت بهدر وضياع المليارات على مشاريع وهمية).

وشهدت مناطق ،بغداد قبيل انطلاق التظاهرات ،تضييقا امنيا وغلق عدد من الجسور والطرق الرئيسة . كما انطلقت تظاهرات مماثلة في البصرة وذي قار والنجف ، للمطالبة بالقصاص من قتلة شهداء تشرين وانهاء نظام المحاصصة والفساد ،بحسب تعبيرهم./

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين