جديد الموقع
صحف اليوم تتابع اتجاهات السياسة الخارجية العراقية وسير اتفاقية التعاون مع الصين صحف الاربعاء تولي اهتماما لزيارة السوداني الى ايران.. ولمطالبة نواب الحكومة النظر برواتب المتقاعدين المتدنية وزيادتها صحف اليوم تتابع ملف الفساد واطلاق سراح احد المتهمين بسرقة القرن بكفالة مالية الصحف تركز على استرداد جزء من مبالغ \"سرقة القرن \" وتتابع موعد اجراء الانتخابات المحلية وسد شواغر حكومة السوداني صحف اليوم تهتم بتاكيد السوداني ضرورة انجاز مشروع قانون الموازنة وتلقيه دعوة لزيارة ايران الصحف تتابع التحول في الاقتصاد العراقي وملف الطاقة والانبعاثات الحرارية الصحف تتابع استمرار الاعتداءات والانتهاكات التركية والايرانية .. والتوقعات بشأن الموازنة المقبلة صحف الاربعاء تتابع مباحثات نيجيرفان بارزاني في بغداد .. ولقاء مؤيد اللامي السفير السوري في العراق صحف اليوم تهتم بزيارة السوداني للاردن وبالقصف الايراني لمواقع للمعارضة باقليم كردستان الصحف تتابع التغييرات المتوقعة في الادارات المحلية وتتحدث عن مهلة لحكومة السوداني لتقييم عملها
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الثلاثاء تهتم بجلسة البرلمان غدا وتتابع المشهد السياسي
2022/09/27 عدد المشاهدات : 209

اهتمت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء السابع والعشرين من ايلول بجلسة البرلمان وتابعت المشهد السياسي.

صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين قالت ان رئاسة مجلس النواب، حددت غدا الاربعاء، موعدا لعقد جلسة مجلس النواب ، مشيرة الى ان جدول الأعمال سيتضمن التصويت على استقالة رئيس المجلس محمد الحلبوسي من منصبه، .
وقالت رئاسة المجلس في بيان ”: ان “مجلس النواب سيعقد غدا الأربعاء جلسة في الساعة الواحدة ظهراً”.

وأضافت أن “جدول أعمال الجلسة تتضمن التصويت على استقالة رئيس مجلس النواب من منصبه وانتخاب النائب الأول لرئيس المجلس”.

في غضون ذلك، بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، تطورات الأوضاع السياسية في البلاد.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب في بيان ”: أن “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، استقبل امس الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت”.وأضاف البيان أنه “جرى خلال اللقاء مناقشة آخر تطورات الأوضاع السياسية في البلاد”.

على صعيد متصل أكد رئيس مجلس النواب المستقيل، محمد الحلبوسي، أنه لم يتداول قرار استقالته من رئاسة مجلس النواب مع قادة الكتل السياسية.

وقال الحلبوسي في تصريح صحفي إنه “كان من المفترض عقد جلسة البرلمان يوم 20 من الشهر الحالي ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اقترح تأجيلها”.

وأضاف “لم أتداول قرار استقالتي مع قادة الكتل السياسية والزملاء”، مبينا أن “المناصب تكليف ويجب أن يعي الجميع حساسية المرحلة”.وأكمل “إن استقالتي من رئاسة البرلمان لا علاقة لها بالتحالف الثلاثي”، مضيفا “لا أمنع أي شخصية من الترشح لرئاسة مجلس النواب”.

وتابع أنه “يجب أن تكون العلاقة طبيعية بين القوى السياسية بعدما شابها الكثير من الأزمات”، مضيفا “لن أفرض وجودي على السياسيين وطلب الاستقالة لا يعرقل جلسة البرلمان “.

وقال أن “أحد أسباب استقالتي من منصبي الانتقال من الأغلبية السياسية إلى إدارة الدولة بالتوافقية”، مبينا أن “التحالف الثلاثي لديه رؤية سياسية ولكن لم يصل إلى تقديم البرنامج الحكومي”.

وتابع “أنفسهم الذين ادعوا اقصاءهم هم أنفسهم من كانوا يطرحون مبدأ الاغلبية السياسية”.

وأشار إلى أن “التظاهر حق مكفول دستورياً ومجلس النواب دافع عن عدم الدخول الى مجلس القضاء”، موضحا أن “مجلس النواب لا يمتلك السلطة لإصدار اوامر القبض بحق أحد”.
وتابع أنه “يجب بذل جهدا من أجل المصالحة، والانتخابات وحدها لا تكفي وعلى الكتل السياسية الاتفاق”، مشيرا الى أنه “لا بد من تقليل السقوف للوصول إلى تفاهم”.



صحيفة الزمان تناولت المشهد السياسي وقالت ان الكتل والتيارات السياسية ، وقعت على اتفاق اولي للمضي بتشكيل حكومة توافقية وانهاء حالة الانسداد التي تعيشها البلاد منذ تشرين الاول الماضي ،.

وتابعت انه وفي خضم الاستعدادات التي تجريها الكتل لعودة البرلمان الى الالتئام وتمرير المرشح لرئاسة الوزراء ، يتهيأ الشارع لاحتجاجات السبت المقبل ،لاحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين.

وحدَّد مجلس النواب، يوم غد الاربعاء ،موعد عقد جلسته ، للتصويت على على استقالة محمد الحلبوسي من رئاسة البرلمان، .

وقال بيان إن (مجلس النواب سيعقد يوم غد الأربعاء ، جلسته التي تتضمن التصويت على استقالة رئيس مجلس النواب من منصبه وانتخاب النائب الأول لرئيس المجلس).

واستقبل رئيس البرلمان في وقت سابق ،الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت.

وذكر بيان مقتضب ان (الجانبين ناقشا آخر تطورات الأوضاع السياسية في البلاد). وياتي اللقاء بعد ترجيحات بعقد جلسة برلمانية مع إعلان الاتفاق النهائي على تشكيل تحالف ادارة الدولة بين الاطار التنسيقي والحزبين الكرديين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانين وتحالفي العزم والسيادة وحركة بابليون وتوقيع ورقة الاتفاق السياسي.

وبحسب عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة الوطني فادي الشمري ،الذي اكد في تغريدة على تويتر (نأمل استكمال مشاورات تسمية مرشح رئاسة الجمهورية وتحديد موعد استئناف عمل مجلس النواب لمهامه الدستورية)،

واضاف انه (تم الاتفاق على تشكيل تحالف ادارة الدولة بين الاطار والحزبين الكرديين وتحالف العزم وتحالف السيادة وبابليون وتوقيع ورقة الاتفاق السياسي). بدوره ، كشف النائب عن كتلة الفتح النيابية علي تركي ، انه جرى ابلاغ النواب مسبقاً بعقد جلسة برلمانية اليوم الثلاثاء.

وقال في تصريح امس ان (مجلس النواب سيعقد جلسته اليوم الثلاثاء او غدا الاربعاء ،واننا كنواب ننتظر تأكيد ذلك). ورد القيادي في التيار الصدري غالب العميري، على اعلان التنسيقي ،التوافق لتشكيل تحالف ادارة الدولة. وقال العميري في تغريدة على تويتر (يبقى الاطار اطارا ومن المستحيل ان يصبح محركا).

من جانبه ، اكد مدير المكتب الاعلامي لائتلاف دولة القانون هشام الركابي ان (البيانات الصادرة عن التنسيقي هي الرسمية والمعتمدة وهي الادق،وان القوى متفقة على عقد جلسة البرلمان اليوم الثلاثاء ، وننتظر من رئاسة البرلمان ان تدعو الى استئناف عمل البرلمان والبدء في مناقشة وايجاد الاتفاقيات التي صدرت عبر هذه اللقاءات والحوارات بين القوى السياسية طريقها الى التنفيذ).

وكان مصدر قد كشف في وقت سابق ، عن ان الجلسة ستكون مخصصة لانتخاب النائب الأول لرئيس مجلس النواب، الذي سيكون المرشح له وفق الاتفاق السياسي ما بين قوى الاطار محسن المندلاوي، وكذلك مناقشة إقرار القوانين المهمة خلال المرحلة المقبلة.

و كشفت تقارير عن ما تضمنته الوثيقة المشتركة التي تم التوقيع عليها من قبل الاطراف السياسية ،وجاء فيها (تشكيل ائتلاف ادارة الدولة المتكون من التنسيقي والاكراد الديمقراطي والاتحاد ،وكذلك الاحزاب السنية، الذين وقعوا على عقد جلسة البرلمان اليوم بالاتفاق مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ،وتأكيد ان مرشح الاطار ،هو محمد شياع السوداني وبالاجماع ،فضلا عن الاتفاق على حقوق المحافظات المصدرة للنفط ،وكذلك قانون النفط والغاز والغاء هيئة المساءلة والعدالة وتحويل ملفاتها الى القضاء والدوائر ذات الشأن)،

واضافت التقارير ان (الوثيقة تضمنت ملف عودة النازحين ،والمطالبة بالتوازن في دوائر الدول،فضلا عن تعديل قانون الانتخابات وان يتم اجراؤها بعد عام من التعديل). على صعيد متصل ،افصح السوداني ،عن برنامجه الحكومي. وقال في تصريح امس ان (ملفات الكهرباء والصحة والخدمات البلدية ومكافحة الفساد ستكون أولوية عملنا كحكومة،وسأكون مسؤولا عن محاسبة واستبدال الوزير في حال أخفق أو جنحَ للفساد).

وتستعد القوى ، المدنية المنضوية تحت ثورة تشرين، للخروج باحتجاجات يوم السبت المقبل. وقال الناطق باسم حراك الشعب أحمد الوشاح في تصريح امس ان (التظاهرات ستكون في ساحات الحبوبي بالناصرية والتحرير والنسور في بغداد).

من جانبه ، دعا سكرتير الحزب الشيوعي رائد فهمي في بيان امس الى (توحيد الجهود في الاول من تشرين المقبل ،لاحياء ذكرى الانتفاضة ،وتجديد مطالبها واهدافها في التغيير والخلاص من منظومة المحاصصة والفساد).



صحيفة الصباح من جانبها قالت انه وبينما لفتت اطراف التحالف الثلاثي مقتدى الصدر , مسعود بارزاني, محمد الحلبوسي الى ان جبهتهم تفرقت منذ ان اختار نواب التيار الصدري الاستقالة من البرلمان , لايزال كل من الثلاثة يتحرك منفردا باتجاه عدم تسهيل مهمة الاطار التنسيقي في تمرير مرشحه محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة .

وتابعت :\"عندما اختلى الصدر بنفسة مكتفيا بمتابعة المناسبات الدينية , كان زعيم الديمقراطي الكردستاني يصر امام خصمة الاتحاد على مرشحة ريبر احمد لرئاسة الجمهورية ويضع الاطار امام القبول او تعطيل السوداني في البرلمان,فقد ارسل بارزاني كل رسائله دفعة واحدة عندما استشهد بابيات ابي القاسم الشابي ومن يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر , ونحن اخترنا صعود الجبال , كانت تلك كلمات الزعيم الكردي في مؤتمر ثقافي بدهوك امس الاول , حتى فجر رئيس البرلمان محمد الحلبوسي , ثالث اضلاع التحالف , مفاجاة بتقديم الاستقالة من منصبة , قبل اقل من 48 ستعة من موعد مفترض من جلسة كان الاطار يروج لعقدها تستبق تظاهرات الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين .

الحلبوسي قال انه قدم استقالته ولم يتداول بها مع احد وان المرحلة خطرة فالاستثناءات باتت الاصل في ادارة الدولة , لافتا الى ان المناصب هي تكليف وليست تشريفا ومن تسلم المواقع يجب ان يعرف اهمية المرحلة , مضيفا انه كان يفترض عقد الجلسة قبل الاربعينية برغم الاحداث التي رافقت التظاهرات , لكن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي طلب تاجيل الجلسات الى مابعد الزيارة لمحاذير امنية وبهدف التفاهم ايضا.

واشار الى ان التوجهات في البرلمان اختلفت بنسبة 180 درجة , وعلينا البدء بمرحلة جديدة واني امنح الحق لاعضاء البرلمان لابداء رايهم بشان الاستقالة التي لن تعرقل الجلسة ولن افرض وجودي في المجلس , عادا السنة الحالية الاصعب في حياته , فيها مشكلات سياسية انعكست على جماهير الاحزاب السياسية .

وتابع الحلبوسي بالقول :نحترم خيارات المكونات ونلتزم بالاتفاق مع من سيشكل الحكومة , وعلى المستوى الشخصي اعرف محمد الحلبوسي ولم ار منه غير الشي الايجابي .

المحلل في الشان السياسي الدولي حيدر سلمان اعتبر استقالة الحلبوسي امرا مفاجئا , مبينا ان النائب السابق مشعان الجبوري فسرها بانها محاولة للتحالف مع ائتلاف ادارة الدولة الذي كونه الاطار لتشكيل الحكومة.
واضاف سلمان \" نحن امام مفترق طرق , اما الاصرار على الحليف الصدري والمضي بالاستقالة والعودة الى البرلمان كنائب, او الذهاب الى اتفاق اخر مع الاطار التنسيقي , وعلى اي حال ينبغي الانتظار , منحن امام سيناريومعقد.

بينما قال مدير المركز العراقي للدراسات الستراتيجية غازي فيصل حسين \" ان الاستقالة تضيف تعقيدات جديدة على المشهد السياسي الذي يعاني التفكك والصراعات ويفتقد التوافق والانسجام السياسي بين اطراف كتله , مشيرا الى \" انعدام الثقة بطبيعة التحالفات والتناقضات العميقة بين احزاب الاطار التنسيقي ومن يتحالف معها في ائتلاف ادارة الدولة بجانب عدم التوافق بين الاحزاب الكردية.
ونوه حسين ايضا بان البعض يتوقع صفقة مع الاطار لرفض الاستقالة , مايعني تجديد الثقة بالحلبوسي في رئاسة المجلس , ويتيح الفرصة للاعلان عن تحالف ائتلاف الدورلة , او الذهاب الى السيناريو الثاني المتمثل بالاصرار على استقالة بسبب الصرعات والتناقضات مايعني انتخاب رئيس جديد من القوى والاحزاب السنية المتحالفة مع الاطار التنسيقي ثم انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة.

بدوره راى المحلل السياسي علي البيدر هو الاخر وجود مصيرين محتملين للاستقالة الاول يتمثل باعتبارها مناورة سياسية بالاتفاق مع الاطار على رفضها لتقرب الحلبوسي لهم وتبعده عن الاحراج مع حليفة السابق الصدر , اما الثاني فلربما يواجه الحلبوسي ضغوطا حادة تجبرة على الخروج من موقعه.
البيدر قال ايضا , \" انه لا تبعات دستورية وقانونية , يمكن للنائب الاول ادارة جلسات بغياب رئيس البرلمان ويصار لانتخاب شخصية جديدة بوجود صراع سياسي سني على المناصب.

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين